السبت، 8 سبتمبر، 2012

كلسيون نهى

<div style="direction:rtl;text-align:right">كلسيون نهى</div>:
انا الان طالبه جامعية ادرس في جامعة الملك سعود بالرياض
. واول
مواقفيالجنسية الحقيقية بدأت وانا في ثاني ثانوي لما كانت زميلتي تزورني
في بيتنا واناازورها وكذا يعني نتبادل الزيارات . وكنا نحب بعضنا موت
لدرجه ان اهلنا شكوا في علاقتنا القوية مع بعض . ويوم من الأيام كنت
عندها وكنا في أحيان كثيرةنمزح مع بعض وكانت الأمور عادية بيننا
لدرجة اننا نتكلم في أمور الجنس عاديوكأنها سوالف عاديه .. ومره تطور
الوضع وقالت ابغا اوريك شي بس يكون سربيننا .. قلت انا صديقتك
واقرب الناس لك علميني وش فيه .. راحت للدالوب حق ملابسها وطلعت
منه اوراق كثيرة وجلسنا نشوفها ..طبعا الاوراق كانت صور لبنات عاريات
بس بدون حركات تثير الشهوة مره … يعني بس بنت عريانه أو بنت
تسبح وزي كذا … جلسنا نشوفها وانتهى هذاك اليوم بدون شي .. لما
جيتها الاسبوع الثاني قالت ابغى اوريك شي حلو مره .. وهالمره شغلت لي
فلم جنسي ومن هذيك اللحظه حسيت شي داخلي تولد وحسيت اني
ابغى ارتمي باحضان أي شخص قدامي من الذوبان … تمالكت نفسي
وسويت نفسي مو مهتمة وانا بداخلي احترق .. رجعت للبيت واخذت
حمام بارد وسكنت شهوتي .. من بكره في المدرسه قلت لها من وين
جبتي الفلم حق امس .. قالت عندي مصادر كثيرة .. قلت ابغى اشوفه
مره ثانية قالت من عيوني يالغالية .. رحت لها المغرب بعد عناء كبير
وتصريفات لأمي واهلي وكذبه من هنا وكذبه من هناك .. وصلت لها
وعلى طول دخلتني غرفتها .. وكانت لابسه ملابس غريبة وغير
محتشمة شوي لكن بحكم الصداقة والميانة اللي بيننا كان الوضع عادي
قفلت الباب بعد ماقالت لاهلها لحد يزعجنا لاننا نذاكر .. شغلت الفلم
وقعدنا نشوفه وانا عيوني مافارقت الشاشه ابد وبنفس الوقت كانت (نهى)

تناظرني بشهوه وبعد دقايق التفت جهة نهى ولقيت واحد من
نهودها بارز على برا لانها مالبست السنتيان .. وفجأة قعدت تتلمس
نهدها وتتأوه .. أنا انحرجت منها وخجلت في البدايه .. لكن بعدين خلتني
ادخل معها الجو الجنسي الرومنسي بس ماكنت اعرف وش اسوي لاني
ماعمري جربت في حياتي .. بعدين نزلت نهى قميصها عن كتوفها وصار
كل صدرها وبطنها ظاهر .. وكل شوي تقرب جهتي لين صارت جنبي
وحطت راسها على صدري وفجأة ضمتني ضمة قويه .. وباستني على
شفايفي .. انا في البدايه خفت لكن الشهوه سيطرت علينا في الأخير ..
وبدون تردد ضميتها وبست شفايفها وجلسنا نمص شفايف بعض
ومادريت الا وانا ما علي الا السنتيان والكلسيون
.. جلست امص نهودها
وهي تمسح بيدها على ظهري لين دخلت يدها في كلسيوني .. ورفعت
يدها لين السنتيان وفكته .. وصرنا كلنا ماعلينا الا الكلسيون .. وجلست
تمص نهودي وانا صراحه ذبت لاخر درجه لاني ماعمري ذقت مثل
هالشعور طول عمري .. بعدين قامت نهى وفصخت كلسيونها وانا
اناظرها واحترق من اللي شفت لاني
ماعمري شفت كس وحده غيري
على الطبيعه .. بعدين قربت جهتي ونومتني على ظهري وجلست تلحس
في نهودي وتمصها وفجأة ومن غير شعور تفاجأت ان كلسيوني فصخته
نهى وانا مدري وجلست تلحس بطني وفخوذي وانفجرت وكنت ابغى
اصرخ لما شفت نهى تلحس كسي بس ماقدرت لان نهى مذوبتني على
الاخر وبعدين ماقدر ارفع صوتي اخاف احديسمعنا .. بعدين قامت
وحطت كسها عند فمي وقالت الحسي انا ما بغيت الحس فيالبداية بس
هي ارغمتني لانها نزلت جسمها على وجهي وبدون شعور جلست
الحس لها والوضع جاز لي وحبيته .. بعدين قامت نهى وصارت فوقي
ووجهها عند كسي وكسها عند وجهي وهي تلحس لي وانا الحس لها
ولما سمعتني أتأوه بقوه حست اني قربت اوصل للذروة ووقفت اللحس ..
بعدين قامت وجابت كريم من التسريحه وانبطحت على السرير وقالت لي
دهنيني
.. جلست ادهن ظهرها وفخوذها وفجأة مسكت مكوتها
وفتحتها وقالت ادهنيها .. وانا بدون شعور جلست ادهن مكوتها وهي
تتأوه .. بعدين قالت لي انبطحي الحين عشان ادهنك وفعلا انبطحت
وجلست تدهني .. وفتحت مكوتي وجلست تدهنها بقوه وحسيت اني
بنفجر من الشهوة وجسمي يغلي من حرارته .. وفجأة لاحظت ان نهى
طلعت من الدرج قلم عريض وحاولت تدخله في مكوتي .. وانا عارضت
بشده .. بعدين انسدحت وحطت كريم على مكوتها ودخلت القلم
العريض في مكوتها وانا اناظر واحترق من الشهوة .. وجلست تدخله
وتطلعه بعدين قالت لي تعالي فوقي وصار كسي عند وجهها وانا الحس
كسها وفجأة طلعت نهى القلم من مكوتها وفتحت مكوتي تبغا تدخله
والمره هذه انا استسلمت لان الشهوة ملكتني من فوق وتحت ..
وحسيت بلذه غير طبيعية وهي تدخل القلم وتطلعه في مكوتي
.. ولما
كانت تدخله كانت بنفس الوقت تلحس كسي وانا الحس كسها .. بعدين
حسيت اني وصلت للذروة .. وارتعشت رعشة قوية عمري ما حسيت فيها.
وقلت لنهى خلاص ارجوك بس ما عطتني جواب وجلست تدخله
وتطلعه في مكوتي .. بعدين قمت وقالت لي امسكي القلم ودخليه
ومسكت القلم ودخلته في مكوتها وهي كانت ساجده وتتأوه وكانت
تحك كسها بيدها لين ارتعشت رعشه قويه وانسدحت على ظهرها
وضمتني ضمة قوية حسيت ان الشهوة ودها ترجع لي مره ثانية ..
وجلست امص نهودها وشفايفها
..بعدين قمنا وقالت لي نهى ارجوك يا
خلود اوعديني اننا نكون اصدقاء للابد ومايفرقنا شي .. قلت لها من
عيوني حبيبتي .. بعدين عطتني بوسة قوية دوختني ..وجاءاخوي ياخذني
الساعة 9 من بيت نهى .. ولما رجعت البيت دخلت الحمام ولما تفصخت
تفاجأت اني كنت لابسه كلسيون نهى وانا مادريت .. ومن بكرا قلت لنهى
اننا غلطنا بالكلسيون .. ضحكت وقالت لي .. حنا واحد يا حبيبتي .. واللي لي لك